الثلاثاء، أكتوبر 28، 2014

رسالة تاريخية من أحمد عصيد إلى مليكة مزان


نص الرسالة :

  أنا الموقع أسفله ..

أشهد من أعماق كياني المثقل بأعباء الوقت ، 
أن المسماة مليكة مزان تملكني وتسكنني برقة ولطف أحيانا ، 
وبعنف وجبروت أحيانا أخرى ،
وأنها مقيمة في دواخلي
لا تبرح خاطري ولا تغادر 
إلا لتنغرس أكثر فأكثر في مكان ما من سويداء قلبي ، 
قلبي الذي كان قد تملكه اليأس من قبح الأشياء ومن أقنعة البشر العابرين .

وأشهد أنني وجدت في عينيِّ المعنية بالأمر 
من معاني الجمال والصدق وصفاء الروح وعزة النفس
ما أصبح عملة نادرة في زمننا هذا ، 
وأنني أقرأ في نظرتها رغبة عارمة في الحب
وفي الإعلان عن الانتماء إلى هوية محاصرة .

مليكة مزان .. 
يا بنت الجبل الأمازيغي الأشم ..
أحبكِ !

إمضاء : أحمد عصيد

الخميس، أكتوبر 23، 2014

تكويني الفلسفي فتح عينيﱠ أكثر على أوضاع شعبنا الأمازيغي



( حوار أجراه الإعلامي الأمازيغي ياسين أوشن
لصالح جريدة " أخبار اليوم " المغربية )

نص الحوار :

ـ س : الأستاذة مليكة ، بدءاً ، حدثينا عن بداياتك في النضال من أجل نصرة القضية الأمازيغية ؟

ـ ج : يمكن أن أقول بأن نضالي بدأ منذ أن أوحت لي بضرورته تلك الدمى التي كنت في صباي ألاعبها ، فقد كانت دائما دمى بئيسة ، رثة الثياب ، مبتورة الأيادي أو الأرجل ، في الوقت الذي كانت رفيقات لي في المدرسة ( منحدرات من عائلات عربية غنية ) يفتخرن بدمى جميلة يمتلكنها وألعاب أخرى في منازلهن الفخمة .


ـ س : قررت قبل أيام الاحتجاج أمام مقر الاتحاد الأوروبي بالرباط . كيف تعاملت السلطات معك ؟ ولماذ قررت الاحتجاج أصلا أمام المقر؟

ـ ج : لأني أختار دائما وبدقة بالغة أماكن احتجاجي واعتصامي فإن السلطات المغربية تعودت أن تتعامل مع مبادراتي النضالية بما ينبغي من حذر ، ذاك أنها مبادرات قوية وذكية للاحتجاج ، مبادرات أضع بمناسبتها النوايا الحقيقية لكل من الملك والحكومة إزاء شعبنا الأمازيغي في محك دولي لا يرحم ، وتصير معها سمعة بلدنا " الجميلة " و" وسام الوضع المتقدم " ( الذي نالته من منظمة الاتحاد الأوربي فيما يتعلق باحترام حقوق الإنسان ) معرضة لكل أنواع الخطر . 

ولعل تعاملا حذرا كهذا فرضته على السلطات المغربية مع أي احتجاج أمازيغي ذكي ( تماما كما فرضت الكتابة باللغة الأمازيغية على إدارة مطار محمد الخامس بطريقتي النضالية الأصيلة ) ، لعل كل ذلك سيبقى من أجمل ما حققته لقضيتنا الأمازيغية العادلة .

- س : كيف تقرئين الفصل الخامس من دستور 2011 ؟

ـ ج : هو فصل متناقض مع كل منطق سليم وحق مشروع ، وهو بذلك ينسجم مع أغلب الفصول التي وردت في الدستور " الجديد " ، تلك الفصول التي في مجملها تتحيز لثقافة ومصالح أقلية عربية ضدا على ثقافة ومصالح الأغلبية الأمازيغية الساحقة ، تماما كما تتحيز لحق ومكانة الذكور ضدا على حق ومكانة الإناث .

إن هكذا فصولا دستورية من شأنها أن تكرس مختلف أشكال الاستبداد والظلم ، مما يدعو شعبنا الأمازيغي إلى المطالبة بدستور أكثر إنسانية ، أي أكثر ثورية وعقلانية وديموقراطية مما يجود به عليه النظام .

- س : هل لتكوينك الفلسفي علاقة بتمردك على الأوضاع ؟

ـ ج : تكويني الفلسفي فتح عينيﱠ أكثر على أوضاع شعبنا الأمازيغي ، وألهم نفسي "فجورها" وتقواها ، نضالها وشغبها لأكون هذه المناضلة الشرسة المثيرة للجدل على أكثر من صعيد ومستوى .

- س : هل لسفرك وإقامتك في بعض الدول الأوربية يد في هذا النجاح الذي بلغته؟

ـ ج : نجاحي صنعه صدقي واستماتتي في خدمة قضايا شعبي ، هناك من عبر الأرض طولا وعرضا ولم يصر بالضرورة كاتبا ناجحا ولا مناضلا صادقا .

ـ س : اطلعت على الكثير من كتاباتك باللغة العربية لاسيما في جنس الشعر ، لماذا لا تكتبين بتيفيناغ ما دمت تدافعين عن القضية الأمازيغية ؟

ـ ج : السر بسيط جدا هو أننا في مرحلة انتقالية تستدعي الكتابةَ بأكثر الوسائل قدرة على إبلاغ أعداء الأمازيغ معاناة هذا الشعب وباللغة التي يفهمونها .

- س : بماذا تردين على من ينعتونك بالمتعصبة للغة والثقافة الأمازيغيتين؟

ـ ج : تعصبي ليس سوى رد فعل قوي ومشروع على تعصب هؤلاء الأعمى للغتهم وثقافتهم ، ولهؤلاء أقول بمنطق دينهم لعلهم يتوقفون عن غيهم :

في دينكم الذي لا تكفون تتحدثون عن إنسانيته ورحمته وعدالته أليس البادئ أظلم والدفاع عن النفس حقا مشروعا ، وأن الأمازيغ ، تبعا لذلك ، هم في حالة دفاع شرعي عن أنفسهم وحقوقهم ليس إلا ، وأنهم بكل تعصب مضاد هم الأولى ؟


- س : أُعجبت كثيرا في الآونة الأخيرة بـ الأكراد، ما الذي يمثله الأكراد بالنسبة إليك؟

ـ ج : الكورد شعب ذو حق مشروع ، وأنا معجبة به منذ زمن طويل ، بل وبكل شعب ثائر مثله في سبيل نيل كامل حقوقه . أتمنى لو أن شعبنا الأمازيغي اتخذ من الشعب الكوردي تلك القدوة القوية الرائعة في مجال الدفاع عن النفس .

ـ س : تصريحاتك في الآونة الأخيرة أساءت للأمازيغ، وخلفت استياء عند الكثير منهم ، ما هو ردك على ذلك ؟

ـ ج : على الأمازيغ ، قبل أن يعبروا عن أي استياء منهم لما أقوم به ، أن يكونوا أولا في مستوى ذكائي ومستوى صدقي وتضحياتي ومبادراتي . في هذه الحالة فقط يمكن لهم التبرؤ مني ، أمَا وأنهم شعب خائن لقضاياه ، مهزوم في عقر داره ، فما على هكذا شعب سوى التصفيق لنضالي بكل حرارة وفخر ، أو على الأقل عليه التزام الحياد والصمت .

- س : ما موقفك من التصريح الذي صرح به وزير التعليم رشيد بلمختار مؤخرا في ندوة قام بها في الرباط في "وكالة المغربي العربي للأنباء " حينما قال : " دسترة اللغة الأمازيغية لا يعني تدريسها " ؟

ـ ج : أولا هي " وكالة المغرب الكبير للأنباء " ، ثانيا وقياسا على منطق هذا الوزير غير المتبصر واللاوطني في مواقفه سأقول بأن ما يراه الوزير ينطبق على اللغة الأمازيغية يجب أن ينطبق أيضا على اللغة العربية ، فدسترة اللغة العربية لا يجب أن يعني بالضرورة تدريسها .

بل سأقول (ودائما طبقا لهذا المنطق العنصري) بأن كل ما جاء في الدستور المغربي الجديد لا يجب من هنا فصاعدا أن يعني المغاربة في شيء ، ومن ثم هم غير مطالبين بالتفكير والتصرف حسب مقتضياته ، مما ستعم معه الفوضى ، ويصير لكل مواطن دستور خاص به لا يلتزم بغير ما جاء فيه .


Une militante amazighe marocaine défend le sionisme, explique son offre de services sexuels aux Kurdes luttant contre l’EIIL

Dans une interview pour la station de radio marocaine Medradio, la poétesse et militante amazighe Malika Mezzane défend le sionisme, affirmant que, comme toute autre nation, les juifs ont droit à une patrie.

Dans la suite de l’interview, mise en ligne le 19 septembre sous forme de vidéo, Mezzane explique les messages sur sa page Facebook dans lesquels elle déclare lutter contre le « djihad sexuel » – attribué aux djihadistes partis combattre en Syrie – en offrant ses services sexuels aux soldats de l’armée kurde qui luttent contre l’EIIL [Etat islamique]. Il s’agissait d’une métaphore, explique Mezzane . Extraits :

Malika Mezzane : Le sionisme est un mouvement mondial de juifs qui ont lutté pour établir leur patrie et rassembler leur peuple dispersé dans le monde. Ils ont gagné la Palestine en raison du lien historique des juifs à la terre de Palestine, reconnu par toutes les religions. Le sionisme est la création d’une patrie pour les juifs.

Journaliste : Donc vous êtes une sioniste ?

Malika Mezzane : Quel est le rapport ? Les juifs voulaient quelque chose qui les unirait sur leur propre terre. Ils ont eu plusieurs activités politiques et économiques, ayant vécu en diaspora, souffert de racisme, de massacres et des chambres à gaz des nazis. Ils ont cru que c’était leur droit. Le nazisme leur a peut-être donné une occasion historique de se réveiller, et de réfléchir à un moyen de revenir sur leur terre, au lieu d’être dispersés dans le monde. Ils ont voulu rectifier leur erreur historique… Le sionisme signifie que les juifs veulent établir leur propre Etat. C’est leur droit. Nous n’avons jamais entendu parler de juifs ayant leurs racines en Alaska ou en Australie. L’Histoire et toutes les religions et cultures admettent que les juifs ont vécu (en Palestine).

[...]

Le sionisme est la création d’une patrie pour les juifs, patrie à laquelle toute nation a droit. Vous ne pouvez pas attendre d’eux qu’ils créent leur patrie sur la Lune. Ils ont le droit de retourner dans leur patrie. Que veulent les Arabes ? Ils veulent créer un pays arabe, mais pas sur le territoire reconnu comme étant le leur par l’histoire et la géographie. Non, Monsieur. Ils veulent une patrie aux dépens de la terre et même de l’existence d’autrui. En ce sens, les Arabes sont davantage ce qu’ils appellent « sionistes » que les juifs. Si les Arabes avaient un tant soit peu d’estime de soi, ils s’en tiendraient à leurs propres frontières. Ils devraient rester dans la Péninsule arabique – dans le Hedjaz, pour être précis. Les Arabes peuvent continuer de rêver qu’ils sont la race supérieure. Les Arabes se considèrent comme le Peuple élu.

Journaliste : Mon Dieu, mon Dieu…

Malika Mezzane : Je n’ai pas peur de dire ce que je pense. J’appelle un chat un chat. Les Arabes, dans leur impudence, ont violé leurs frontières, et veulent un Etat arabe au détriment d’autres nationalités, et du droit d’autrui d’exister et de vivre dans la dignité, la liberté et l’indépendance. Sont-ce les sionistes qui sont hostiles aux Arabes, ou les Arabes qui sont hostiles à tous les hommes libres ?

[...]

En ce qui concerne le « djihad sexuel » – en tant que poétesse, je peux vous dire en langage poétique que je pratique le djihad sexuel avec le corps amazigh blessé.

Journaliste : Mon Dieu, mon Dieu…

Malika Mezzane: Mes écrits et mes poèmes en témoignent. Toute ma vie, j’ai entendu parler du « corps arabe blessé » – comme si personne d’autre n’avait de blessures… Ils nous blessent et ensuite, ils veulent que l’on s’identifie à eux. Quelle stupidité ! Ils sont bons pour l’asile psychiatrique.

[...]

Je ne suis pas vraiment une prostituée. Je suis une prostituée au sens métaphorique. J’utilise les tabous de tout le monde contre eux. Je prends les tabous avec lesquels ils veulent nous enchaîner, et je les utilise contre eux.

[...]

Vous pouvez dire beaucoup de choses sur moi, mais le djihad sexuel… Tout d’abord, je ne m’abaisserais jamais au niveau de la barbarie pratiquée aujourd’hui au Moyen-Orient, au nom de la religion, pour défendre Allah et toutes sortes de lieux saints. Ils utilisent la religion pour obliger des petites filles à satisfaire leurs pulsions. Si vous menez vraiment le djihad pour Allah, vous devez respecter votre virilité et votre religion, plutôt que de l’utiliser comme moyen pour obtenir des petites filles. Sois un moudjahid pour l’amour du djihad, pas pour le sexe, chien ! Ces gens sont des loups. Ces gens sont des chiens.

[...]

Journaliste : Vous avez dit que vous offririez vos services sexuels à tout membre de l’armée kurde intéressé…

Malika Mezzane : Monsieur, j’ai dit cela comme un acte symbolique de solidarité. Il s’agissait d’une métaphore…

Journaliste : Qu’entendez-vous par symbolique ?!

Malika Mezzane: C’était de l’ironie.

Journaliste : Vous appelez cela de l’ironie ?!

Malika Mezzane : Les gens à travers le monde combattent pour la cause la plus noble en utilisant les moyens les plus vils.

Journaliste : Mais c’est pourquoi les gens vous accusent de n’avoir aucune honte…

Malika Mezzane : Heureusement pour moi, le peuple kurde – la partie concernée dans ce contexte – a accueilli ma déclaration avec respect. Ils ont compris mon intention.

[...]


Interview traduite par :
 :

http://www.memri.fr/2014/10/20/une-militante-amazighe-marocaine-defend-le-sionisme-explique-son-offre-de-services-sexuels-aux-kurdes-luttant-contre-leiil/


الأربعاء، أكتوبر 22، 2014

المقطع 50

عزيزي ..

لا تأت هذا المساء ، لا تأت أي مساء ...

تعلمتُ كيف أسكر بعيداً عن كل جسد لك ، عن كل عطر ...

تعلمتُ كيف أقطع أجنحة تحرر كاذب كنت تريده لي ...
تعلمت متى أقطعها مساهمة مني فقط في إفلاس سماواتك !

عزيزي ..

الحق أنك الرجل الوحيد الذي جُن به سريري ، لكن ذهب الجنون وبقي السرير !

فلا تترك ، بعدُ ، قميصَ نومك ، لهيبَ أنفاسك ، آهاتِ انتشائك ...
لا تبعث ، بعدُ ، بهدايا مكرك ، برسائل عطرك ...

مواطنة أنا استغنت عن وهم الرجال !

***

عزيزي ..

قد يحصل أن يعاودكَ الحنين إلى الجسد ،
إلى مجرد جسدٍ ،

قد يحصلُ .

عزيزي .. إن حصل فتعالَ !

تعال لأحبكَ بقلب أقلَّ  ،
تعال لتقبلني بشفتين تعانيان من ضعف في المواطنة ، من خيانة في التواصل !

تعال ، سأعصر لك الجسدَ ..

حتى آخر قطرة حب ،
حتى آخر قطرة سم !

تعالَ ،

لن نشيخ وحدنا الليلة ،
كل الأشياء الجميلة ستشيخ معنا ..

حتى الوطنُ ،
حتى الثورة ُ ،
حتى الفـنّ ُ ،
حتى الحـب !

آهاً .. كم هو مؤلم أن يشيخ معنا الحب !

 أجل ، الحب ، ذاك الذي وحده كان يشعل لديَّ فتيلَ الكتابة !




الثلاثاء، أكتوبر 21، 2014

المقطع 52

عزيزي ..

هو الحب جبل إذ ينهار تنهار معه كل السلاسل الجبلية .

والآن ، بعد انهيار كل جبل للحب ، ها مفلسة أصيرُ ..

بلا وطن ٍ ،
بلا عشيق !

في قبائلَ مازال لذكورها مشكلة مع الجسد كنتَ ،
من الصنف الذي في حضنه تتأزم الحالة النفسية لكل فن .. أراك .

أبدا ما كنتَ في مستوى أية قصيدة ، ولا أية رواية !
أبدا لن تكون إلا في مستوى ما أنت !

عزيزي ..

كم هو منصف ، في حقكَ ، هكذا حسم !

***

عزيزي ..

الآن وأنا أسجل أكثر من جريمة وطنية واحدة في حق الحب ..

ضد عاشق معلوم ،
ضد ذكورة له مستبدة ،
ضد شعارات له كاذبة ،
ضد ثقافة له مشكوك في عقلانيتها وفي إنسانيتها ...

الآن وأنا أوقع استقالتي منكَ تحت التعذيب ...

الآن وأنا أغلق ملفك الثقيل ،
كل ملف لك ثقيل ...

أتراني أغلقه حقاً ، نهائياً ؟!
وهل تراني ، منصفةً أم ظالمةً ، أستودعكَ إياه ؟!
أين ، إذاً ، أضع استقالتي منك :
ضِمن خساراتي أم ضمن إنجازاتي ؟!

عزيزي ، اعذرني :

إغلاق الملفات ليس سهلاً ولا متساهلاً :
لكل إغلاق ما يناسبه من دموع أو من ورود !

بل عذراً ، إذ أقصى ما سأذكر به ملفَّك أنه محاولة فاشلة لإنقاذ مومياء حب كان !

حب ، بكل ما تتقنه من رقص ماكر على حبال الذكورة ، أنهيتَ له كلَّ صلاحية !

كل كعبتنا .. أنتِ ... !


إليﱠ حَجُّكََ
لا يثنيهِ شتاء أو صيف !
إليﱠ... ربما
تكور لي نهد ٌ
لم يكن في حسبان الملوك !

***


وتخشع بكل أمجادكَ
لحضرة اشتياقي :
دعينا نقبل الحجرَ الأسودَ
الذي كنتِ ،
دعينا نطوف طوافَنا
الذي صرتِ :
كل كعبتِنا أنتِ ،
وادينا الذي يُسرق زرعُهُ
ما بين طوافنا وطوافهم
لا تكوني !

***

يقولون
لن نشبه الملائكة َ ،
لن نصير من الخالدين
حتى نرتكبَ خطاياهم ،
ولنا خطايانا
بها وحدها نكون أو لا نكون !
***


يقولون ...
ولنا سبْقُ تطريز عباءات الرب
بما يعجزون ،
يقولون ...
فبما يُفتون أو يُكَفرون ؟!

***

يقولون ...
ومن شغبنا الجميل
ملكوتٌ للرب ودِيـن
فليدخل فيهما أفواجا َ
إنَّا .. لهُ .. لغافرون !

الأحد، أكتوبر 19، 2014

باسم نَهدِيَ الذي خلقْ !!!

هذا المدى
بأقلﱠ من شرائع الطغي ِ لا يقنعُ ،
حول نهديَ
أضرمتُ الجحيمَ ، فليسرع ِ
كلﱡ ربﱟ إلى نشوتهِ !
***
وليمة ُ المرضى
من الكلاب والذئابِ ،
من الأصنام والأربابِ ،
هو هذا النهدُ ،
ما أظن إلا أني
أكملتُ عليﱠ مزايا السهـدِ ،
فهنيئاً لكلﱢ مريض ملكوتـُهْ !
***
وليمة المرضى
من الكلاب والذئاب ِ 
من الأصنام والأرباب ِ
هو هذا النهدُ :
عقلٌ لا يَجدُ معناهْ
إلا وقد تقيحتِ الصلاة ْ !
***
ولو كان لي عقلٌ واحدٌ ،
ولكنه التعددُ في النهودِ ،
ولكنها أجندة ُ الربْ !
***
ولكنه اليأسُ / الفصلُ ،
وكلﱞ وكتابهُ
يوم للرب يسراهُ أو يمناهْ !
***
فلأسبحْ .. 
باسم نهديَ الذي خلقْ ،
خلق الكفرَ مِن كل رفض أو أرقْ ،
وعلى حكمتها ..
فلتطمئنِ شياطينُ الجنة ْ !

مومس أخرى وأبشر بالملة اليقين

بفصل فاجرٍ ،
وفصل غائبٍ ..
كم وعدتُ المعنى ،
كم بت ..
من غير ما رقصةٍ ،
من غير ما نشوة ٍ،
من غير ما لغة ٍ ،
من غير ما صلاة ْ !
***
ليَ النهد كافراً ،
ليَ الطهر كاملاً ،
ليَ انتصاري خارج المعنى ،
ألوحُ بما أشتهي من أربابْ !
***
الرقصة ُ / اليقين ُ ،
النشوة ُ / الفصلُ ،
اللغة ُ / الصلاة ُ ،
للفصل الفاجر حتماً لن تعودْ ،
وإلا ما جدوى
كلﱡ هؤلاء المومساتِ
في اكتئابي وفي ارتعاشي ؟!

فإذا أنتَ مومياءُ شعب


من البندِ إلى البندِ
للتصحر تمضي !
من الرفض إلى الرفض ِ
هو نهدي شرفة ُ اخضرار
ما بين جبينكَ وشفتيْ  !

***

هل آويتـَـني من غير ما ظـل ؟!
تصحري إذاً أرفضك َ ،
تمردي أعلنكَ وأحلل الكفـرْ  !

***

بل أقل أنتَ من أي لعنة أراوغها ..
فأستحقﱠ صفعاتِ المدى .

***

بل أدنى أنتَ إلى رب كافر ٍ يصولُ :
" اِمنحيني نهدَكِ شهداً ، شهداً ..
وأهبكِ خُمسَ رغيفٍ وسُدسَ وطنْ ! "

***

بل دينٌ أنتَ ملعونُ :
وهبتكَ نهداً وتمردَه ُ ثم صرتَ حدادي  !

***

بل عيدٌ أنتَ ملغوم ُ ،
وأحضنكَ اللغمَ / أشلائي ،
" شهياً سأرقصكَ " ، أقولُ ،
وترقصني انمحائي !

***

لأنكَ ارتوائي عصياً بكَ أكتفي ،
بكَ قاسياً أشفي غليلَ النهدِ والنص .

***

لأنكَ ارتوائي ..
ممنوعٌ أنت من أي صلاةٍ لا تشبهني ،
موقوفٌ أنتَ عن أي نشوةٍ لا تكون جسدي !

***

تلك فتوايَ ..
يا إلاهاً تَناسلُ منه الصدماتُ ،
منذ غابر النهدِ حتى ملكوتهِ الآسنْ  !

***

تلك فتوايَ ،
يا الطاعنُ صهيلَ النهدِ ما بين القناع ِ والقناع ِ ،
يا انتكاسيَ الأعلى ، يا صدمة َ انصياعي ،
تلك فتوايَ إذ لا جسدَ يلمني عليك ْ !

***

حسبيَ اتقادي !
حسبي كلما جن النهدُ أن أهذي :
" سيصلي خلف النهد ِ "
فإذا أنتَ وكل صلاة مومياءُ شعبْ  !

***

فيا نجوايَ الموسومة َ بالنص المرﱢ ..
ما بين الخياناتِ الأولى وهذه التي ...
والنهدِ وما صمد ْ..
لأنسفنﱠ الجسدَ بالجسدْ ..
حتى يعودَ جسدي  !

***

يا نجوايَ ..
اشهدي ألا تمردَ إلا عليهِ ،
يا نجواي ..
اشهدي ألا جسدَ غير الرفضْ !

اِشهَدْ أنك َ توقيعي ...

العيدُ أنتَ
أشتهيكَ بكل العذابات ِ
بجلال اليتم أشتهيكَ
انتصارا لما يصمد منك أعودُ
من أمر الظلال ِ، من أقصى الرحيل ْ!
***
إملشيل الحبُّ ، عرسُنا المنتظرُ ،
فكرتي عنكَ أحلى ، روحي لكَ تنتصرُ،
وأمر بكامل إعصاري على الأشياء ِ
أمر على البقايا ، على الـ " هُنا،
وأمضي ، لا أمضي إلا كما أرى !
***
إصرارٌ ما يعيد تشكيلي
فأرسُخُ ، فأقوَى
فأرقبكَ الأشهى من الضوء والندى !
***
إصرار ما يعيد تشكيلي
فأرسخ ، فأقوى :
عنديَ الوجعُ ، عنديَ فصول السنة ِ ،
عنديَ أنت َ في نكهتكَ الأحلى ،
عنديَ الـ "أنا " في يتميَ الفظيع ِ !
***
إصرار ما يعيد تشكيلي
فاشهدْ .. أني التورط ُ ،
واشهدْ .. أنكَ توقيعي !
...
...


صلوات الرفض


1
ربما كان وجودي هنا خطأ ً
ولكن قلبي صواب لا بد منه  !
2
ليت القمة أسفل
فآخذ َ نصيبي من الضياء !
3
درس واحد علمنيه هذا المكان :
العزوف عن الهواء !
4
ينقصني لاستئصال كل هذه الفوضى :
الصرامة مع العواء !
5
وفية للضياء
أشمئز من كل ما يشبهني
فهل أنا دميمة لهذا الحد ؟!
6
وأواصل رسمي اللامعنى
هذا المطلق المفتوح على القبح والنزف  !
7
حين يخونني ظل واحد
تخونني الظلال كلها
لي أن أستظل
بما ادخرته من ربيع الروح  !
8
وأشتيهيني بوجه واحد
ولكني مجرد  اشتهاء !
9
حالة واحدة أحترمني فيها
حين أصير عطرا لهذا الفضاء !
10
أشيائي وحدها
غير الأشياء جميعِها
لأشيائي
نقيض أسمائها الطيبة !
11
لا أحب الرتابة
لذا أسلط روحي على الأشياء
من أجل فوضاها الجميلة  !









تحت رحمة التيه

التيهُ
اسم مَن لا اسم له
وطنه الذي ولد به
قدره الذي خرج إليه

التيه حربه الأخيرة
بانهزام كبير يخوضها 
وشح الذخيرة 

التائه 
لو لم يكن التائهَ
لصار التائهَ
لا بأس إذاً
من طرقه أبواب الآخرين
لا ضير إذاً
من انتحاله الفرحَ بأيما يتم 

...
...
...

الجمعة، أكتوبر 10، 2014

المقطع 53


تخيفكَ القطيعة ، تؤلمكَ ، فتعتذرُ :

ـ إيـزَّا .. ماذا ، لو جولةً إضافيةً ، صالحنا الجسدَ على الجسدِ ؟!
فلنصالح إذاً الأجساد على بعضها ، لنصالحها ، فقد تنبت لنا أجنحة أحلى !

***
تخيفك القطيعة ، تؤلمك ، فتضيفُ :

إيـزَّا .. آهاً ، عزيزتي ..

كم يصرخ الجسد في غياب جوعكِ إليه !
كم في غياب جسدكِ يمتد جسدي صحراء كاملة !

وأنتِ ، ألا تسمعين صراخ الجسد ؟!
ألا تسمعينه ، يا أجمل عطر ضيعته بمناسبة غباء قاتل ؟! 

وتلبي إيـزَّا صراخاً ما للجسد ...
وتدخل مع إيـزَّا من جديد سريرَ ما كان يبدو لها دائماً رغبتكما الراقية المشتركة .

فيما أعاتب فيكَ الذوق والضمير ، تمضي ، كعادتك ، تتصفح عتاب إيـزَّا ، تستنطق عينيه ، تستجوب شفتيه ، تقلب توجعاته رأساً على عقب في بحث لك مهووس دائم عن ذاك الجسد ...

جسد تصر ألا تنشد سواه .
جسد تمضي لا تلبي أي نداء آخر غير نداه !

عفواً ، من كل سرير لكَ تنسحب إيـزَّا : ميؤوس منك !

***

تخيفكَ القطيعةُ ، تؤلمكَ ، فتعتذرُ .

ونعود مجدداً إلى كل مائدة عسيرة للمفاوضات :

أنت ، فيما تريد لحبنا تلك المحدودية التامة أحرص أنا ..

بكل ما يتقنه أي فن صادق ملتزم ...
بكل ما يحس به أي جوع  شامل ...

أن تستفيد من رحابة حبنا كل أبعاد الجسد !

هي فجوة ما تزال عميقة تستفحل بيننا ...
هي رغبة لك دنيئة كم حذرتكَ منذ البدء ..

من أنها لن تقود قلوبنا إلا إلى تصالح عصي ،
من أنها لن تسمح لجسدينا إلا بعناق باهت !

***

عزيزي ..

سنمضي نتذكر أني صارعتكَ لحظات ، أني أشفقتُ عليكَ ما خان من لحظات :

أنوثة سهلة خلتني أطفو لكني أذقتكَ الأنثى بعمق آخر .

أتمنى أن تستوعب الموجة !

***

وما زلتُ في أبهى حالاتي ...
أرد عليكَ كل جوع رديء يقربكَ إليَّ ،
فأحس أني أنثى بسحر أكبَر ،
وأني على عروش الرفض أكبُر .. بكل صفائي !

كي تغفر لي صفائي ، كي تنسى ، تقول ُ :

ـ في حاجة أنا لمسافة ما كي أنسى ...

وأنا لا أريدكَ أن تنسى ...
أريدني فلسفتكَ الأخرى ..
بي تتعلم أسماء الأشياء من جديد ،
وكذلك معنى الفصول !

***

أنتَ الآنَ كلما انفردتَ بصفائي تلعن طريقتي في الرقص بين يديكَ ،

لكني أبارك كل رقصة ترمم شروخ الذاكرة ...
لكني أواصل كل ثورة تنتقم لقروح الجسد ...

لكني عاشقة تصحح للحب كل مسار !

عزيزي ..

أردتَـني نشازاً ، وها أنا النشازُ ...

وها أنا أذيقك الأنوثة بنكهة أحلى ...

فمرحى لأنوثة المرحلة ، مرحى !